fatiha belhaj
 
AccueilAccueil  البوابةالبوابة  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  MembresMembres  GroupesGroupes  S'enregistrerS'enregistrer  ConnexionConnexion  

Partagez | 
 

 فـرنســـا : قوة فلاحية وصناعية كبرى في الإتحاد الأوربي

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
Admin
Admin


عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 06/02/2009
العمر : 25

MessageSujet: فـرنســـا : قوة فلاحية وصناعية كبرى في الإتحاد الأوربي   Dim 8 Mar - 14:56

مقدمة :
تبلغ مساحة فرنسا 549.192 كلم مربع ويسكنها 581 مليون نسمة وتشكل قوة اقتصادية عالمية تحتل المرتبة 4 في العالم وترتكز قوة اقتصادها على فلاحة كثيفة تجعلها ثاني مصدر عالمي للمنتجات الفلاحية بعد الولايات المتحدة الأمريكية وعلى صناعة قوية تقدم رابع إنتاج صناعي عالمي.


I- الفلاحة :

1- ظروف طبيعة وبشرية ملائمة :

تتميز تضاريس فرنسا بقلة الارتفاع على العموم وبغلبة الهضاب والسهول فالهضاب والكتل القديمة تحتل مساحات كبيرة. وتنتمي إلى بقايا السلسلة الجبلية الارسينية..فهناك الكتلة الاركوريكية تبدو قوية من جراء تعمق الأدوية وبروز بعض القمم الصخرية وتظهر كتل الأردين والقوج في الشمال الشرقي. ثم الكتلة الوسطى فهي أكثر اتساعا وتنوعا حيث ترتفع الهضاب وتكثر الجافات مشرفة على سهول الانكدوك والرون. وتتنوع السهول بين سهول رسوبية واسعة في الشمال والجنوب الغربي، وضيقة في الشرق والجنوب الشرقي. ومن أهم الأحواض الرسوبية حوض باريس. أما السهول الشرقية فهي ضيقة ومن جملتها سهل الالزاس. يسود فرنسا مناخ معتدل ومتنوع ويرجع اعتدال مناخها إلى موقعي في المنطقة المعتدلة وخضوعها لتأثيرات الجبهة القطبية. والمحيط الأطلنتي. ويتنوع المناخ في الغربي يخضع لمناخ محيطي يتميز بطقسه الدائم، ويسود الجنوب مناخ متوسطي يتميز بجفاف الصيف وتساقط الأمطار على شكل زخات في الخريف والربيع.
كما تم حدوث تطوره في الهياكل الزراعية الفرنسية حيث تضافرت جهود الدولة والقطاع الخاص من أجل انشاء ملكيات كبيرة تستعمل بها التقنيات العصرية كما عملت الدولة في إطار المجهودات التي تقوم بها على الرفع من الانتاج وتحديث الفلاحة.

2- تعتبر الفلاحة الفرنسية أو فلاحة في الاتحاد الأوربي :

يتميز الإنتاج الفلاحي الفرنسي بوفرته وتنوعه مما جعل فرنسا تحظى بالرتبة الأولى في هذا الميدان بين دول الاتحاد الأوربي، فرغم تقلص المساحات المخصصة لانتاج الحبوب فإن الإنتاج ارتفع بشكل ملحوظ وتعتبر زراعة الشمندر من أهم المزروعات الصناعية، كما تطورت زراعة الخضر والفواكه خاصة الكروم. وتلعب تربية الماشية دورا هاما في الاقتصاد الفرنسي وتتمثل في الأبقار والأغنام والخنازير، ونظرا لارتفاع الانتاج فإن فرنسا تسعى إلى تصدير فائض منتجاتي الفلاحية حيث تحتل مراتب هامة في هذا الميدان.

3- لاتزال الفلاحة الفرنسية تعرف بعض المشاكل :

تعرف بعض المنتجات الفلاحية فائضا مهما في الانتاج ويرجع ذلك إلى عدم قدرة الأسواق العالمية على استيعاب هذا الفائض إما بين وصول بعض البلدان إلى درجة التتبع كما هو شأن أمريكا التحالية وبلدان الاتحاد الأوربي أو سبب عدم قدرة أخرى على أداء الفاتورة كما هو شأن البلدان النامية. إضافة إلى المنافسة التي تواجهها المنتجات الفرنسية في السوق العالمية. وأيضا مشكل الفائض كما تعاني الفلاحة أيضا من التباين بين المشغلات حيث إن المشغلات الكبرى هي التي استفادت من التطور الحاصل في الفلاحة الفرنسية نظرا لقدرتها على تحديث وسائل وأساليب الانتاج ومحي بذلك تحقق مداخيل هامة إلا أنها لاتمثل سوى تلث المشغلت الفلاحية في البلاد. بينها لا تحصل نصف المشغلات على المداخيل في البلاد.
ومن مظاهر هذه الوضعية انخفاض مداخيل الفلاح الفرنسي وإثقال عاهله بالديون مما أدى إلى الشباب من العمل الفلاحي وحجر تهم إلى المدن بحثا عن ظروف عيش أفضل .

II- الصناعة :

1- تستفيد الصناعة من تدخل الدولة والتركيز :

تتدخل الدولة من أجل تنمية الصناعة دون المس بجوهر التوجه الرأسمالي وذلك عن طريق تأميم بعض المؤسسات وتحديد الأسعار والحد الأدنى من الأجور ومراقبة القروض ووضع مخططات جهوية توجيهية بالنسبة للقطاع الخاص وإلزامية بالنسبة للقطاع العمومي.
وقد اتجلت فيها بعد إلى نهج سياسة الخوصصة. وبالرقم من مكونات المؤسسات الصغرى والمتوسطة مازالت تشكل نسبة مرتفعة فإن الشركات الكبرى تحتل مكانة هامة فقد تحولت بعض المؤسسات الصناعية إلى شركات متعددة الجنسية.

2- تغطي فرنسا حاجة صناعتها إلى الطاقة والمعادن عن طريق الإستيراد .

أ- دفع نقص مصادر الطاقة الاسفورية إلى تطوير إنتاج الكهرباء النووية :
يبلغ إنتاج الفحم 7,4 م طن تستخرج على الخصوص من منطقة اللورين وقد ازداد التقص في إنتاج الفحم بسبب ضعف الجودة وصعوبات الإستغلال. ويعتبر إنتاج فرنسا من البترول والغاز ضئيلا جدا بالنسبة لحاجات الصناعة إذ لايتعدى انتاج البترول 2,7 م طن. وتستورد فرنسا معظم ؟؟؟؟من البترول من منطقة الشرق الأوسط. وأمام النقص الحاصل في انتاج مصادر الطاقة الاحفورية طورت فرنسا منذ أزمة البترول 1973 إنتاج الطاقة الكهربائية. (أنظر جدول ص 85). كما تطورت إنتاج الكهرباء بسرعة كبيرة من 40 مليار كيلواط ساعة سنة 1950 إلى 175 م .ك س. 1994 تحتل الرتبة 7 عالميا. ويرجع ذلك إلى الاهتمام باستغلال التكنولوجيا النووية لإنتاج الكهرباء .

3- يتميز الإنتاج الصناعي بتنوعه وارتفاعه :

تتمثل الصناعات القديمة في الصناعة الثقيلة التي تنتج الصلب والألمنيوم والصناعات الكيماوية والميكانيكية والنسيج والصناعات الغذائية. أما الصناعات المتطورة فتربط بالبحث العلمي وتتمثل في الصناعات الكهربائية والإلكترونية والطائرات والصناعات والحربية تتزوع الصناعات على عدة مناطق أهمها منطقة باريس ومنطقة الشمال والشمال الشرقي ومنطقة الرون والألب.

III- التجارة الخارجية :

1- تستفيد التجارة الخارجية من شبكة للمواصلات تعد من أقوى الشبكات في العالم :

تتوفر فرنسا على أطول شبكة من الطرق في أوربا ويبلغ طولها 800 ألف تعادلها 7500 كلم من طرق السيارة، وتحتل فرنسا الرتبة الأولى في أوربا من حيث طول شبكة السكك الحديدية . وتستعملها شركة تابعة للدولة وهي الشركة الوطنية للسكك الحديدية .
كما تقوم فرنسا على شبكة واسعة للنقل الجوي وتمثل شركة الخطوط الجوية الفرنسية أكبر شركات التقل الجوي في فرنسا ومن أهم المطارات الفرنسية أورلي وروسيا – شارل دوكول اللذان يعتبران من أكبر محاور المواصلات أوربا. وتتراجع أهمية الطرق النهرية في نقل البضائع بدل منافسة الطرق والسكك الحديدية ويعتبر باريس أهم الموانئ الداخلية وتتوفر فرنسا على شبكة مهمة من الموانئ (أنظر جدول ص 91) .

2- تحتل التجارة الخارجية الفرنسية المرتبة الرابعة في العالم :

استفادت فرنسا من تحولات إيجابية اقتصادية ومن اندماجها في المجال الأوربي في تحسين وضعية تجارتها الخارجية بحيث أصبحث تحتل المرتبة الرابعة في العالم بتحقيق 5,5 بالمائة من التجارة العالمية. وتتم 9,65 بالمائة من المبادلات التجارية لفرنسا مع الاتحاد الأوربي وخاصة مع ألمانيا التي تعتبر أول زبون لفرنسا. وتحتل فرنسا المرتبة الأولى في التجارة الخارجية المغرب بنسبة وصلت 1994 إلى 22,6 بالمائة من واردات المغرب و 31,7 بالمائة من صادراته.
تبين بنسبة التجارة الخارجية لفرنسا أن صادرات البلاد واردتهما تشكل من جميع المنتجات مع علبة المنتجات الصناعية (ص93 المبيان). كما ظل الميزان التجاري لفرنسا في حالة عجز مستمر إلى غاية 1991 رغم المجهودات التي بذلت من أجل رفع قيمة الصادرات والوقوف أمام المنافسة الخارجية. وأصبح الميزان التجاري إيجابيا منذ 1992.

خلاصة :
تعتبر تحسن الميزان التجاري لفرنسا من مؤشرات التي تبين تجاوز الإقتصاد الفرنسي للصعوبات التي كانت وراء بطء نموه خلال 70 و 80
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://fatiha-belhaj.do-goo.com
 
فـرنســـا : قوة فلاحية وصناعية كبرى في الإتحاد الأوربي
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
عاشقة الليل :: الاجتماعيات :: الجغرافيا-
Sauter vers: